إنطلاقا من إيمان “مؤسسة فارس فتوحي الإجتماعية” وعلى رأسها رئيس الحزب اللبناني الواعد فارس فتوحي بما يتمتع به الشباب اللبناني من طاقات وقدرات وكفاءات، في كافة المجالات والاختصاصات، جاءت مبادرة “واعدون”، لتضع الأُصبَع على الجرح، لا سيما بعدما وصل معظم الشباب اللبناني الى مرحلة اليأس نتيجة تضاؤل فرص العمل دون أن تحرِّك الدولة ومؤسساتها المعنية ساكناً لمعالجة هذه الأزمة المستفحلة، فلم يعد يجد سبيلا أمامه سوى طرق أبواب الهجرة أو طرق أبواب السياسيين والأحزاب والإستزلام لهم للحصول على أي فرصة!

هذا الواقع المرير، جعل من أفكار الشباب وطاقاتهم مدفونة، إما نتيجة غياب الوظائف، او نتيجة استغلالها من قبل اصحاب الشركات او حتى السياسيين مما يحول دون اعطائهم فرصة الظهور وإثبات الذات، فيكون من نصيبهم العمل والتعب طوال العمر في غرف مغلقة والصيت للآخرين.

وهذا ما يدفع الى الإنتفاض، لكن لا يجوز ان يكون ذلك عشوائيا، فكانت “واعدون”، وهي حملة تُواجه سياسة إطلاق الشعارات والوعود السائدة في لبنان، لتقرن القول بالفعل والعمل.

فما هي ركائز هذه الحملة:

– إطلاق أكبر وأوسع منصّة إلكترونية لدعم ومساعدة وتسليط الضوء على كافة الشباب اللبناني من دون إستثناء إن كانوا من العاطلين عن العمل أو من الطامحين بالتقدُّم في سوق العمل أو من أصحاب الأفكار والمشاريع أو لديهم أي نوع من المشاكل لعرضها أومن أصحاب المصالح الصغيرة والمتوسطة الحجم، ليتمكنوا من التواصل بالمباشر مع رجال الأعمال والشركات والمصانع والخ  من دون واسطة او ضرورة

 التبعيّة لأي زعيم او حزب.

–           إعطاء فرصة لكل الشباب اللبناني لإظهار أنفسهم والتكلُّم عن ذاتهم، وذلك بهدف إقناع الرأي العام (تحديدا الشركات وارباب العمل) بقدراتهم وخبراتهم لتوظيفهم.

–           من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بـ”واعدون” وكافة مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة ب “واعدون” و”مؤسسة فارس فتوحي الإجتماعية” و”الحزب اللبناني الواعد”، يُمكن لكل من يبحث عن فرصة عمل أن يعرض سيرته الذاتية او فيديو يظهر طاقاته ، او حتى تقديم مشروع خاص به او اي مشكلة تواجهه… ،        ويكون ذلك تحت تبويب واضح للإختصاص مما يسهِّل لأصحاب العمل والشركات (المحلية والعالمية) إيجاد الموظّف المناسب، من خلال الإطّلاع على هذه القدرات… وهنا يمكن الإتصال مباشرة بين أرباب العمل والراغبين بالعمل.

– “مؤسسة فارس فتوحي الإجتماعية” و”الحزب اللبناني الواعد” ستقوم بحملات إعلامية لتسويق كل أصحاب الكفاءات والخبرات والمشاريع من خلال مقابلات معهم على عدة وسائل إعلامية مقروءة ومسموعة والمواقع الإخبارية الالكترونية. فبهذه الخطوة نعطيهم الفرصة لإخراج طاقاتهم  من الغرف المغلقة والظهور الى العلن.

الدعم الإعلامي سيتكوّن من:

١- برنامج خاص مباشر اسبوعي تحت اسم “واعدون” على اذاعة صوت لبنان – ضبية (vdl)، سيستضيف شباب واعدون لمدة ساعة ونصف لعرض أنفسهم وأفكارهم والخ.

٢- ستُنشَر مقابلات مصوّرة لشباب “واعدون” على وسائل إعلامية إخبارية.

٣- مقابلات مصوّرة تُنشر على كافة مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة ب “مؤسسة فارس فتوحي الإجتماعية” و”الحزب اللبناني الواعد” وغيرها من المواقع.

وبذلك يستطيع كل شاب ان يوصل صورته وصوته وقدراته الى كل أصحاب الشركات والمؤسسات الوطنية والعالمية، الأمر الذي سيمنع حصر فرص العمل بالحلقات الضيّقة للسياسيين والأحزاب التقليدية.

والى جانب التعاون مع الشباب لإيجاد فرص العمل ومحاربة البطالة وتأمين مستقبل كريم، فإن مبادرة “واعدون” تعمل أيضا على التوجيه نحو الإختصاصات المطلوبة والتي يَفتقر لها سوق العمل المحلّي، حيث لا بُد من الإشارة الى ان لبنان مُقبل خلال السنوات القليلة القادمة على “ركيزتين” سيُساهمان من دون شك بتفعيل وتعزيز الحركة الإقتصادية، وهما : إعادة الإعمار في سوريا، واستخراج النفط  والغاز من المياه الإقليمية اللبنانية، وبالتالي على لبنان بكل فئاته ان يكون حاضرا لتوفير ما يحتاجه هذين البرنامجين من يد عاملة متخصصة وذات خبرات عالية. فلهذا ستقوم “واعدون” بحملات توعويّة ومقابلات مع اختصاصيين في هذه المجالات لتوجيه شبابنا على الاختصاصات الضرورية والمطلوبة. وعندها ستكون منصّة “واعدون” صلة الوصل بين الخبرات وبين الشركات التي ستتخذ من لبنان والمحيط مقرا لها.